البنك الإسلامي للتنمية ينشئ مركز"الطاقة المستدامة للجميع" في الشرق الأوسط

لشبونة، البرتغال، 3 مايو 2018: أعلن البنك الإسلامي للتنمية اليوم عن خطط لإنشاء مركز عالمي للطاقة المتجددة في منطقة الشرق الأوسط يستضيفه مقره في جدة بالمملكة العربية السعودية.

وقع البنك الإسلامي للتنمية شراكة مع "الطاقة المستدامة للجميع"، وهي منظمة دولية غير ربحية أنشأتها الأمم المتحدة والبنك الدولي، لإنشاء المركز الجديد الذي سيدعم الوصول إلى الطاقة، وزيادة الطاقة المتجددة وتعزيز كفاءة الطاقة في منطقة الشرق الأوسط.

وتهدف رسالة الطاقة المستدامة للجميع إلى التعجيل بتحقيق الهدف 7 من أهداف التنمية المستدامة، والذي يدعو إلى الوصول الشامل إلى الطاقة المستدامة بحلول عام 2030، واتفاق باريس بشأن المناخ، الذي يدعو إلى خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري لمنع الاحترار المناخي فوق درجتين مئويتين.

وسيعمل مركز الشرق الأوسط الجديد على رفع مستوى الوعي وطنيا وإقليميا بشأن التحديات والقيود والفرص المتاحة مع تحقيق الغايات الأساسية الثلاثة للهدف 7 من أهداف التنمية المستدامة والمتمثلة في:

  • ضمان الوصول الشامل لخدمات الطاقة الحديثة
  • مضاعفة حصة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة العالمي
  • مضاعفة المعدل العالمي للتحسن في كفاءة الطاقة

 وسيمكن المركز من تبادل الأفكار ونقل تكنولوجيا حلول الطاقة المتجددة، التي شهدت تطورات كبيرة في مجال الأسعار التنافسية والموثوقية في السنوات الأخيرة. كما سيعمل مع الحكومات والقطاع الخاص لتعزيز كفاءة الطاقة في القطاعين التجاري والسكني.

 وسيساعد المركز ضعاف البلدان في منطقة الشرق الأوسط على الوصول إلى الطاقة ووضع خطط لإعادة بناء قطاع الطاقة لديها، والاستفادة من الموارد والتآزر بين شركاء "الطاقة المستدامة للجميع" في جميع أنحاء العالم لتعزيز الوصول إلى الطاقة، وزيادة الطاقة المتجددة وتعزيز كفاءة الطاقة في المنطقة.

ويؤمن البنك الإسلامي للتنمية بأن العلوم والتكنولوجيا يقدمان المزيد من الحلول لقضايا مثل تغير المناخ أكثر من أي وقت مضى، ومن خلال الاستثمار في هذه المجالات الرئيسية، يمكن للبلدان أن تعطي لأبنائها الأدوات اللازمة لبناء مستقبل مستدام. وفي فبراير من عام 2018، أطلقت مجموعة البنك منصة "إشراك"، وهي نظام إيكولوجي على الإنترنت يربط بين العلماء والمبتكرين ورجال الأعمال من جميع أنحاء العالم. وأطلق البنك الإسلامي للتنمية في أبريل 2018 صندوق "تحول" وهو أضخم صندوق من نوعه برأسمال قدره 500 مليون دولار أمريكي، لتوفير التمويل الأولي للشركات الناشئة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة لتطوير أفكارها وتسهيل تسويق التكنولوجيا بين البلدان الأعضاء في البنك الإسلامي للتنمية.

 

 وقد قال المتحدث باسم البنك الإسلامي للتنمية

"إن البنك الإسلامي للتنمية يؤمن بأن إيجاد حلول مبتكرة ومستدامة لأعظم تحديات التنمية في العالم يكمن في الجمع بين القطاعين العام والخاص والمبتكرين ورجال الأعمال. لذا يسعدنا أن ندعم هذه المبادرة المهمة لمعالجة تغير المناخ، وهي مشكلة تؤثر على حياة العديد من الناس في بلداننا الأعضاء. "

 

وقالت راشيل كيتي، الرئيسة التنفيذية والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة: "يسعدنا العمل مع البنك الإسلامي للتنمية ومنظومة الأمم المتحدة لتطوير مركز الطاقة المستدامة للجميع في الشرق الأوسط الذي سيدعم التعجيل بتحقيق الهدف 7 من أهداف التنمية المستدامة. وإن العمل معًا في المركز سيوفر موردًا للبلدان لإدارة عمليات الانتقال في مجال الطاقة. وتشمل البلدان التي يخدمها البنك الإسلامي للتنمية بعضا من أكثر البلدان تقدمًا في عمليات الانتقال والبعض الآخر يحتاجون إلى سياسة وتكنولوجيا ودعم مالي من أجل اللحاق بوتيرة التقدم ".

 

وقد تم توقيع الاتفاقية خلال منتدى الطاقة المستدامة للجميع الذي عقد في لشبونة، البرتغال، يومي 2-3 مايو 2018، وحضره أكثر من 850 من قادة الحكومات، وقطاع الأعمال التجارية، والمجتمع المدني والمنظمات الدولية.