يمكن رؤية عمل البنك الإسلامي للتنمية في جميع أنحاء العالم، مع عمليات في أربع مناطق أساسية هي: آسيا وأمريكا اللاتينية، وأوروبا وآسيا الوسطى، والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وأفريقيا جنوب الصحراء.

وبالإضافة إلى بلداننا، فإننا نقدم أيضًا دعماً للمجتمعات المسلمة في البلدان غير الأعضاء، بما في ذلك تلك التي تعاني من النزاعات، والكوارث الطبيعية. وإجمالاً، فإن عملنا تمس حياة شخص واحد في كل 5 أشخاص من سكان العالم.

آسيا وأمريكا اللاتينية

تُعد منطقة آسيا وأمريكا اللاتينية، من حيث عدد السكان، أكبر المناطق الأربع التي يعمل فيها البنك الإسلامي للتنمية مع ما يقرب من 700 مليون نسمة بحاجة إلى دعم.


هناك طيف واسع من مستويات الدخل في المنطقة، حيث العديد من البلدان ذات الدخل المنخفض، والباقي إما بلدان متوسطة الدخل أو عالية الدخل. ويشكل ذلك سلسلة من التحديات الفريدة والمتنوعة.


وتتراوح التحديات قصيرة الأجل للبلدان في هذه المنطقة بين استدامة زخم النمو، وتعزيز الاستقرار المالي والمالي، وإدارة التدفقات الرأسمالية الخارجية، وتحقيق الأمن الغذائي، والحد من التفاوت في الدخل.


وبالنظر للأمام، على المديين المتوسط والطويل، فإن الهدف هو المساعدة على تعزيز نمو أكبر وأكثر شمولاً، وبناء بنية تحتية تساعد على تعزيز الإنتاجية، ومعالجة مخاطر التغير المناخي، والأزمات البيئية، وتعزيز تنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة.


الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

تعد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ثالث أكبر منطقة من حيث عدد السكان حيث يوجد بها أكثر من 420 مليون نسمة.

هناك تداخل لمستويات الدخل، مع البلدان ذات الدخل المرتفع مثل المملكة العربية السعودية أو البحرين التي تستفيد من الاقتصادات التي تهيمن عليها النفط، عكس البلدان ذات الدخل المنخفض مثل اليمن.

وكما هو الحال في منطقة أوروبا وآسيا الوسطى، تواجه الدول الأعضاء مجموعة متنوعة من التحديات. فعلى المدى القصير، نجد أن الحفاظ على النمو الاقتصادي، واحتواء العجز الضخم في المالية العامة وميزان المدفوعات، وبناء القدرة على الصمود أمام الصدمات الخارجية كلها عوامل أساسية. وعلى المديين المتوسط ​​والطويل، يتعين على المنطقة تحسين القدرة التنافسية وتنويع قاعدة إنتاجها وصادراتها ومعالجة البطالة بين الشباب، وتعزيز التكامل الإقليمي.

أفريقيا جنوب الصحراء

منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى هي ثاني أكبر منطقة من حيث عدد السكان، إذ يبلغ نحو 500 مليون شخص.

ويوجد في المنطقة أدنى دخل للفرد في المناطق الأربع، حيث تعتبر الكاميرون، وكوت ديفوار، والغابون، ونيجيريا فقط من البلدان ذات الدخل المتوسط ​​، والبقية من البلدان ذات الدخل المنخفض.

ورغم التقدم الكبير الذي أُحرز في الحد من الفقر منذ عام 2000، إلا أنه لا يزال منتشرا. تواجه المنطقة فجوة هائلة في مجال البنية التحتية، كما أن مناخ الاستثمار والبيئة التنظيمية ضعيف نسبيًا، ولا يزال هناك ضعف في الحوكمة والقدرة المؤسسية. ومن بين 16 بلداً في جميع أنحاء العالم، تعاني من حالات الجوع "المقلقة"، هناك خمسة من البلدان الأعضاء في البنك في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء. وبالتالي، تشمل التحديات القصيرة الأجل في المنطقة استدامة زخم النمو، وتعزيز الاستقرار المالي، وتحقيق الأمن الغذائي وتنمية القطاع الزراعي والتصدي للبطالة بين الشباب. وتشمل التحديات المتوسطة إلى الطويلة المدى تنمية رأس المال البشري، بالإضافة إلى البنية التحتية.

أوروبا ووسط آسيا

تُعد منطقة أوروبا ووسط آسيا أصغر منطقة من حيث عدد السكان في المناطق الأربع، حيث يبلغ عدد سكانها 161 مليون نسمة.

وتواجه البلدان الأعضاء في هذه المنطقة سلسلة متنوعة من التحديات بسبب اختلاف خلفياتها التاريخية، ومواقعها الجيوسياسية. ونتيجة لذلك، فإن الاستقرار على المدى القصير يُعدّ أمراً حاسماً، وتشمل التحديات التي يتعين التغلب عليها تعزيز قدرة بلدان المنطقة على الصمود أمام الصدمات الخارجية، وتعزيز استقرارها المالي والسياسي، ومعالجة انعدام الأمن الغذائي، والحد من التفاوت في الدخل.

وعلى المديين المتوسط والبعيد، يجب على البلدان في هذه المنطقة تعزيز البنية التحتية العابرة للحدود لدعم التجارة مع الدول الأعضاء غير الساحلية. وسوف تحتاج البلدان أيضاً إلى تعزيز النمو الشامل وخلق فرص العمل للشباب. وتشمل التحديات الأخرى نقل اقتصاداتها بعيداً عن تعزيز التعاون الإقليمي الطبيعي عن طريق إزالة الحواجز التجارية الإقليمية، وتعزيز المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم.