مشروع إنشاء مركز الاستجابة السريع التابع للمستشفى الميداني في كوكسس بازار

في ظل الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم على إثر جائحة فايروس كورونا المستجد، ومع تطورات الأزمة السريعة والمتلاحقة وتداعياتها الكثيرة التي لا تقتصر على الجانب الصحي فقط بل تمتد أيضاً، وبتأثير غير مسبوق، إلى الجوانب الاقتصادية والاجتماعية بما يمس حياة مئات الملايين في مختلف دول العالم، فإن الحاجة ماسة إلى تكاتف الجهود والتعاون والتنسيق بين جميع الأطراف.

ويلعب البنك دورا محوريا في محاربة الوباء، انطلاقا من الدور الذي يضطلع به واستناداً إلى خبرات البنك الكبيرة على مدى أكثر من أربعين عاماً في تنفيذ أكثر من 11,000 مشروع تنموي ومن خلال علاقات البنك الفاعلة بالعديد من المؤسسات الإقليمية والدولية العاملة في المجال التنموي. ويسخر البنك في محاربة الفيروس شراكاته  المتنامية مع المؤسسات الخيرية التي يدير تبرعاتها ومن أبرزها صندوق العيش والمعيشة بمساهمة مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وصندوق الملك عبدالله للأعمال الخيرية برعاية مؤسسة الملك عبدالله الإنسانية.

ويستمر برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز - رحمه الله - للأعمال الخيرية (KAAP) في مد يد العون لمساعدة المحتاجين في العديد من الدول لتمكينها من مواجهة تداعيات جائحة فايروس كورونا المستجد (COVID-19). ويعمل البرنامج عن كثب مع جهات حكومية وغير حكومية في 16 دولة لتنفيذ 19 مشروع متنوع بهدف توفير الدعم العاجل للقطاع الصحي والتوعوي.

وقد تم يوم الاثنين ١٣ شعبان ١٤٤1هـ توقيع اتفاقية إنشاء مركز الاستجابة السريع في مخيمات اللاجئين الروهينجيا في كوكسس بازار في بنجلاديش لبناء مرافق وتجهيزها بالمعدات والمواد المطلوبة وتوفير الكادر الطبي المتخصص لمواجهة مخاطر انتشار الوباء. تتميّز هذه المبادرة بأنها من أولى مبادرات الاستجابة السريعة للتجهيز لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد في مخيمات لاجئي الروهينجيا في بنجلادش، ويساهم ذلك بشكل كبير بإذن الله تعالى في توفير الحماية الضرورية وتخفيف مخاطر انتشار الفيروس، وهي مصدر اطمئنان لمجتمع اللاجئين في هذا المخيم ذو الكثافة العالية جداً حيث يُعتبر أحد أكبر مخيمات اللاجئين في العالم ويستضيف أكثر من 600,000 لاجيء.

كما سيتم من خلال المشروع تنفيذ برامج التوعية والتثقيف حول سُبل تفادي الإصابة بالفيروس ومنع انتشاره وتوفير الرعاية على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع لأولئك الذين هم في أمس الحاجة. 

يتم تنفيذ المشروع بالشراكة مع منظمة الأمل HOPE Foundation)). 

يتضمن المشروع العناصر التالية:

  • إنشاء مركز الاستجابة السريعة لمواجهة فيروس كورونا، لتشخيص وعزل المرضى المشتبه إصابتهم بالفيروس، وسيكون المركز تابعاً للمستشفى الميداني الذي سبق أن دعم تأسيسه وتشغيله برنامج الملك عبدالله للأعمال الخيرية (KAAP) منذ عام ٢٠١٨م.
  • توفير الكادر الطبي والإداري اللازم.
  • تزويد الكوادر بمعدات الوقاية الشخصية من الوباء.
  • توفير المزيد من أجهزة الكشف عن الحرارة ومعدات المختبر الطبي.
  • إقامة برامج تثقيفية صحية وتوعوية عن الوباء وسُبل الوقاية منه للاجئين.

وبالفعل فقد بدأ الفريق الطبي بالكشف على المراجعين وتفعيل بروتوكول التعامل مع الحالات المشتبه بها. بينما تجري أعمال بناء المرافق على قدم وساق.

ويُشار إلى أنه قد استفاد حتى الآن من خدمات المستشفى الميداني الذي أنشأه برنامج (KAAP) في مخيمات لاجئي الروهينجيا في كوكسس بازار عام 2018م أكثر من 415,000 ألف مريض.

وجدير بالذكر أن برنامج الملك عبدالله للأعمال الخيرية (KAAP) الذي ينفذه البنك الإسلامي للتنمية برعاية مؤسسة الملك عبدالله الإنسانية يكثّف جهوده خلال أزمة انتشار وباء كورونا المستجد لمساعدة الدول ذات الإمكانيات المحدودة والمجتمعات المحتاجة لمواجهة تداعيات هذه الجائحة العالمية.