البنك الإسلامي للتنمية يصدر أول صكوك في أسواق رأس المال العالمية مرتبطة بمؤشر(Sofr)

جدة، المملكة العربية السعودية، 20 أبريل 2021 - أصدر البنك الإسلامي للتنمية أول صكوك في أسواق رأس المال العالمية مرتبطة بمؤشر(SOFR)، حيث أغلق البنك، والمصنف Aaa / AAA / AAA من قبل مؤسسات التمويل الدولية ستاندارد اند بورز، وموديز، وفيتش (وجميعها توقعات مستقرة) ، الإصدار الأول المرتبط بـ SOFR بنجاح، وهو ثاني اصدار صكوك له لهذا العام، بموجب برنامج إصدار شهادات ائتمان بقيمة 25 مليار دولار أمريكي، حيث يتضمن الطرح الآن آليات جديدة خالية من المخاطر.

وسيكون سعر (SOFR) هو السعر القياسي العالمي الجديد ، ليحل محل سعر الفائدة بين البنوك في لندن (LIBOR) الذي يتم إلغاؤه تدريجياً بحلول يونيو 2023، ومعدل SOFR هو مقياس لتكلفة الاقتراض النقدي بضمان سندات الخزينة الأمريكية.

والصكوك المصدرة المرتبطة بـ SOFR من البنك الإسلامي للتنمية هي عبارة عن سندات ذات معدل عائم لمدة 3 سنوات (FRN) وقد تم خلالها جمع 400 مليون دولار أمريكي من مستثمر واحد على أساس الطرح الخاص.

وقال الدكتور بندر حجار ، رئيس البنك الإسلامي للتنمية ، إن هذه الصفقة هي "جهد رائد آخر للبنك باعتباره الرائد في سوق الصكوك في سوق رأس المال الإسلامي".

وأضاف: “يواصل البنك الإسلامي للتنمية التزامه بالابتكار وها هو يقدم نموذجا جديدا لذلك، ولا شك ان التحول العالمي من مؤشر  LIBOR سيكون له تأثيره على عمليات البنك بدولنا الاعضاء، ويسعدني ان ارى ما تقوم به ادارة الخزانة بالبنك من تنفيذ اصدار ناجح يتسق مع خطة البنك رفيعة المستوى للعبور والمضي قدما مع بدايات هذه المرحلة الانتقالية".

وبعد الإغلاق الناجح للصفقة، علق الدكتور زامير إقبال، نائب الرئيس (المالية) والمدير المالي للبنك الإسلامي للتنمية قائلا: “يسعدنا تحقيق إنجاز كبير آخر كمؤسسة رائدة في سوق الصكوك، ومع وجود ما يقرب من 22 مليار دولار أمريكي من الصكوك القائمة، من الضروري أن يخطط البنك الإسلامي للتنمية لضمان الانتقال السلس بعيدًا عن LIBOR وتقديم الأدوات الجديدة للمستثمرين الذين هم أصحاب مصلحة في عملية الانتقال. ونحن ممتنون للغاية للمستثمرين لثقتهم في البنك الإسلامي للتنمية ونود أن نشكر الأطراف المشاركة في هذا التنفيذ الناجح ".

وقال الدكتور ياسر جادو، أمين الخزانة في البنك الإسلامي للتنمية: بصفتنا مُصدرًا متكررًا للصكوك، تعد هذه صفقة رائعة للبنك الإسلامي للتنمية من حيث التوقيت، والتسعير، وعروض الصكوك، وتنويع المستثمرين، فضلاً عن اختبار طريقة عملنا لما بعد LIBOR. ونحن عازمون على مواصلة هذا الزخم من أجل تأمين تمويل منخفض التكلفة، وتعزيز مكانتنا في واقع السوق الجديد ومواصلة الترويج للصكوك كفئة أصول بديلة لدعم تحقيق التنمية المستدامة ".

وصرح زكي بنتن، مدير أسواق رأس المال قائلاً: “يسعدنا تنفيذ صفقة بداية ناجحة في ظل ظروف السوق هذه ونحن نتوقع المزيد من إصدارات الصكوك المرتبطة بـ SOFR من أجل بناء منحنى مرتبط بـ SOFR للبنك التنمية الإسلامي، كما سنواصل جهودنا لطرح إصدارات أخرى خالية من المخاطر قريبًا ".

والبنك الإسلامي للتنمية هو مؤسسة مالية إنمائية متعددة الأطراف تضم 57 دولة عضو ، وهو يستهدف تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية في البلدان الأعضاء والمجتمعات الإسلامية في جميع أنحاء العالم.