رئيس البنك الاسلامي للتنمية د. محمد الجاسر يؤكد التزام البنك بأهداف التنمية المستدامة وتعزيز مؤسسات التعاون مع الأمم المتحدة

أكد د. محمد الجاسر رئيس البنك الإسلامي للتنمية ورئيس مجلس ادارة مجموعة البنك التزام المجموعة بأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة ومواصلة تعزيز التعاون مع وكالات الأمم المتحدة المتخصصة لتحقيق أولويات التنمية في الدول الأعضاء بالبنك البالغ عددها 57 دولة.

جاء ذلك خلال لقاء رئيس البنك مع نائب الأمين العام للأمم المتحدة د. أمينة محمد بالرياض، معربا عن اتجاه مجموعة البنك الإسلامي للتنمية للقيام بأدوار أكثر تأثيرا على مستوى المنتديات العالمية، ولا سيما الجمعية العامة للأمم المتحدة والمنتدى السياسي رفيع المستوى (HLPF).

وتطرق رئيس البنك للدور الذي تلعبه الأمم المتحدة في تحقيق التنمية وأشاد بقيادتها وتبنيها أجندة 2030 وأهداف التنمية المستدامة الخاصة بها متطلعا لعلاقة متجددة بين الجانبين.

وفي معرض حديثه عن استجابة مجموعة البنك الإسلامي للتنمية تجاه دولها الأعضاء البالغ عددها 57 دولة في مواجهة وباء  كوفيد 19، تطرق الدكتور الجاسر لتعهد البنك بأكثر من 4.5 مليار دولار أمريكي في إطار البرنامج الاستراتيجي للتأهب والاستجابة (SPRP)  الذي يتبناه البنك، ليس من أجل الاستجابة الصحية الطارئة والأمن الغذائي والانتعاش الاقتصادي فحسب، بل يشمل ذلك أيضًا تسهيلات من البنك لآلية تمويل اللقاح بقيمة 850 مليون دولار أمريكي، ويستهدف البنك دعم البلدان الأعضاء في تطوير اللقاحات وتصنيعها وشرائها وتوصيلها.

وعن الجهود المشتركة الجارية مع وكالات الأمم المتحدة بشأن الحوار الدولي حول دور التمويل الاجتماعي الإسلامي في دعم أهداف التنمية المستدامة، أكد رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية ترشيحه لنائب رئيس البنك للبرامج القطرية، الدكتور منصور مختار، والدكتور سامي السويلم، المدير العام بالإنابة لمعهد البنك وكبير الاقتصاديين لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية، لتمثيل البنك في اللجنة رفيعة المستوى ذات الصلة للمساهمة في المناقشات حول هذا الموضوع.

وتطرق الحديث لتعاون البنك الإسلامي للتنمية مع الإسكوا والتحالف العالمي للقاحات والتحصين ومنظمة الصحة العالمية بشأن مبادرة مبتكرة لتعبئة الأموال من خلال الصدقة والزكاة لشراء لقاحات كوفيد 19 للدول الأكثر فقرا، وكذلك التعاون مع اليونيسف في الصندوق العالمي الإسلامي الخيري لصالح الأطفال والذي يحشد الموارد لبرامج تنمية القدرة على الصمود والأغراض الإنسانية. كما تم استعراض التعاون بين البنك الإسلامي للتنمية ومكتب الأمم المتحدة للتعاون فيما بين بلدان الجنوب، بالإضافة إلى خطط البنك المختلفة لتعبئة الموارد بما في ذلك إصدار الصكوك الخضراء والاستدامة.

ويعود التعاون بين الجانبين الى سبعينيات القرن الماضي، ويحتفظ البنك الإسلامي للتنمية حاليًا بأكثر من 20 مذكرة تفاهم وخطط عمل مشتركة مع وكالات الأمم المتحدة المتخصصة.