وقع معالي الدكتور بندر حجار ، رئيس البنك الإسلامي للتنمية، ومعالي  الياس موسى دواله وزير الاقتصاد والمالية المكلف عن الصناعة والتخطيط، محافظ البنك الإسلامي للتنمية في جيبوتي، بمقر البنك الإسلامي للتنمية في جدة اتفاقيات بقيمة 64.8 مليون دولار أمريكي لتمويل مشروع جيبوتي إفريقيا الإقليمي للكيبل البحري، ومشروع تعزيز النظام الصحي بالتركيز على صحة الامهات والمواليد والأطفال.

وثمن الدكتور حجار تعاون حكومة جيبوتي مع البنك، مؤكدا أن دعم البنك لجيبوتي سيستمر من خلال تحديد الميز النسبية للاقتصاد الوطني لمعرفة مجالات الشراكة بين الطرفين.

من جهته عبر سعادة محافظ البنك الاسلامي للتنمية في جيبوتي عن تقديره لتمويل البنك للمشروعين، واستعرض تطور عمليات البنك في البلاد. وأشار إلى الحاجة إلى دعم البنك خاصة في بناء رأس المال البشري ، والمشاريع التي تستهدف توفير منازل  لسكان الأكواخ في الاحياء الفقيرة، بأسعار معقولة بحلول عام 2035 ، بالإضافة إلى رعاية مائدة مستديرة للمانحين للمساعدة في دعم اقتصاد البلاد. واتفق الطرفان على دراسة كافة أوجه التعاون التي تم تناولها خلال الاجتماع.

وسيسهم مشروع جيبوتي إفريقيا الإقليمي للكيبل البحري، في توفير خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بكفاءة وموثوقية تجعل من جيبوتي مركزا إقليميا لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بحلول عام 2024، كما سيسهم المشروع في توفير الوصول إلى الإنترنت لحوالي 60 مليون مشترك في المنطقة بحلول عام 2024 ، وبالتالي رفع نسبة مساهمة الايرادات الحكومية المتحققة من قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من 7 ٪ (في عام 2018) إلى 12 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2024.

وتتمثل أهداف النظام الصحي، وبالتركيز على مشروع صحة الامهات والمواليد والأطفال، في المساهمة في تعزيز النظام الصحي لتلبية احتياجات الرعاية الصحية للسكان، وتحسين الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية الجيدة. كما سيساهم المشروع أيضا في تحقيق الخطة الوطنية لتطوير الصحة (2018-2022) في جيبوتي والتي تهدف إلى تعزيز الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية الوقائية والعلاجية عالية الجودة.

ووافق البنك الإسلامي للتنمية على 67 عملية لجيبوتي بما في ذلك 10 عمليات مساعدة خاصة بقيمة إجمالية قدرها 317.81 مليون دولار أمريكي. وتضم المحفظة النشطة 11 مشروعا تبلغ قيمة تعهداتها 165.14 مليون دولار أمريكي.