إستضافت مجموعة البنك الإسلامي للتنمية منتدى القطاع الخاص والذي ٌعٌقد على هامش الاجتماع السنوي الرابع والأربعون لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية في فندق "فور سيزونس"، مراكش – المغرب، يوم 4 أبريل 2019م، وذلك من أجل مواصلة تطوير القطاع الخاص في الدول الأعضاء. وافتتح المنتدى معالي رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية الدكتور بندر حجار، ومعالي السيد/ محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية المغربي.

ويهدف المنتدي المنتدى بشكل رئيسي لتسليط الضوء على أنشطة مجموعة البنك وخدماته ومبادراته في الدول الأعضاء بما فيها المملكة المغربية. حيثُ إستعرض الفرص والتحديات التي تواجه ممارسة الأعمال بمختلف أنواعها في البلدان الأعضاء. وعلاوة على ذلك، منح المنتدى فرصة فريدة للمستثمرين ورجال الأعمال والرؤساء التنفيذيين من الدول الأعضاء للتواصل وعقد الشراكات وإقامة علاقات تجارية مع نظرائهم، وعرض قصص النجاح من أجل تبادل الخبرات ذات الصلة. علماً بأنه قد كانت هنالك لقاءات ثنائية (B2B) على هامش هذه الفعالية.

وكانت الجلسة الرئيسية للرؤساء التنفيذيين قد بحثت خلال المنتدى ثلاثة موضوعات متخصصة على النحو التالي:

الموضوع الأول: الفرصة التي تخلقها سلاسل القيمة الإقليمية للبلدان الأفريقية الأعضاء وما هو الدور الذي يمكن أن يلعبه القطاع الخاص وينبغي أن يلعبه (دور القطاع الخاص في سلاسل القيمة الإقليمية (المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة ITFC).

الموضوع الثاني: إعادة تحديد مجموعة أفكار وكالات ائتمان الصادرات من خلال إنشاء أنظمة إيكولوجية لذكاء الأعمال(إعادة تخطيط المفهوم الاستراتيجي لوكالات ائتمان الصادرات عبر انشاء نظام معلومات لمنظومة الأعمال (ICIEC).

الموضوع الثالث: دور التحول الرقمي في إعادة تشكيل صناعة التمويل الإسلامي (دور التحول الرقمي في "إعادة تصميم" صناعة التمويل الإسلامي (المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص (ICD)  حيث قدم الرؤساء التنفيذيون لمحة عامة عن كيفية تأثير الاقتصاد على أعمالهم وأين يرون الفرص والعقبات التي تواجه مؤسساتهم وكذلك بالنسبة للدول الأعضاء في مجموعة البنك الإسلامي للتنمية.