أيوفي تختتم بنجاح المؤتمر السنوي الخامس عشر لأيوفي والبنك الإسلامي للتنمية

المنامة، مملكة البحرين: نظمت هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية (أيوفي) بنجاح المؤتمر السنوي الخامس عشر لأيوفي والبنك الإسلامي للتنمية. تضمن المؤتمر الافتراضي الذي استمر ليومين على أربع جلسات وخمسة متحدثين رئيسيين، وحضره افتراضياً أكثر من 1400 مشارك من الصناعة من أكثر من 46 دولة. وشارك في الحدث أكثر من 25 متحدثاً مميزاً من مختلف أنحاء العالم.

وقد تم تنظيم المؤتمر بشكل مشترك من قبل أيوفي والبنك الإسلامي للتنمية، وعُقد المؤتمر تحت رعاية كريمة من مصرف البحرين المركزي.

وقد تضمن المؤتمر على كلمات رئيسية ألقاها كل من معالي الشيخ إبراهيم بن خليفة آل خليفة رئيس مجلس أمناء أيوفي، ومعالي الدكتور بندر الحجار، رئيس البنك الإسلامي للتنمية والسيد خالد حمد الحمد المدير التنفيذي للرقابة المصرفية في مصرف البحرين المركزي وعضو مجلس أمناء أيوفي، وضيف الشرف معالي الدكتور قيس اليحيائي نائب الرئيس التنفيذي في البنك المركزي العماني.

وفي كلمته الرئيسية أشاد معالي الشيخ إبراهيم بن خليفة آل خليفة بمصرف البحرين المركزي ورعايته الدائمة والمستمرة، وكذلك شكرجميع المؤسسات الأعضاء في أيوفي وكبار الشخصيات في المؤتمر والمتحدثين والجهات الراعية على تعاونهم ومساهمتهم والتزامهم - على الصعيدين الأخلاقي والمالي - في جعل هذا الحدث المالي الإسلامي الكبير ممكناً، خصوصاً في مثل هذه الأوقات الصعبة.

كما وقال معالي الدكتور بندر حجار رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية بأنه: "استجابة لأزمة كوفيد -19، أطلقت مجموعة البنك الإسلامي للتنمية برنامجها الذي يتكون من ثلاث مراحل رئيسية وهي: الاستجابة والاستعادة والبدء من جديد، مدعوماً بتمويل يبلغ حوالي 2.3 مليار دولار أمريكي، يغطي المدى القصير والمتوسط ​​والطويل مع التركيز على هذه الركائز الثلاث ".

كان عنوان المؤتمر لهذا العام هو "المالية الإسلامية بعد كوفيد -19: القدرة على التكييف ومواجهة الظروف غيرالمسبوقة" والذي اشتمل على ثلاثة محاور رئيسية وهي: جائحة كوفيد - 19، والتمويل الاجتماعي، ومقاصد الشريعة. ودعا المؤتمر أصحاب المصالح في الصناعة إلى استخدام هذه الجائحة كفرصة لتعزيز ثقة أصحاب المصالح المختلفين في التمويل الإسلامي.

ناقش المؤتمر الذي تضمن 4 جلسات، و5 كلمات رئيسية، وعرضين تقديميين خاصين، العديد من المسائل بما في ذلك رؤى وأفكار للمؤسسات المالية الإسلامية لإعادة النظر في نماذج الأعمال الحالية الخاصة بها؛ التدابير المقترحة للمؤسسات المالية الإسلامية لدعم وتقوية البعالاجتماعي للتمويل الإسلامي وكيف يمكن لمؤسسات التمويل الاجتماعي كالوقف على وجه الخصوص بأن تكون أداة مفيدة في تعزيز الاقتصاد الإسلامي. كما ناقش المؤتمر دور المؤسسات المالية الإسلامية في تعزيز مقاصد الشريعة وتوقعات أصحاب المصالح، ومدى ارتباطها بأهداف التنمية المستدامة.

حضر المؤتمر عدد كبير من المشاركين، بما في ذلك أعضاء السلطات التنظيمية والرقابية والممارسين في السوق والباحثين وعلماء الشريعة والاستشاريين والمصرفيين ممن شاركوا بفاعلية في جعل التمويل الإسلامي يعمل على الأصعدة المختلفة. وكرر المتحدثون التأكيد على أن التمويل الإسلامي يجب أن يقارب قدر الإمكان بين القطاع الحقيقي والقطاع المالي في هذه الأوقات، وأكدو على أهمية اتباع منهج متوازن في معالجة الجائحة مع مراعاة مصالح جميع أصحاب المصالح. كما أكد المتحدثون على ضرورة استغلال الحلول التقنية بأشكالها المختلفة كالتكنولوجيا المالية لتطوير صناعة التمويل الإسلامي.

كما ناقش المؤتمر دور الوقف في تنشيط النظام الاقتصادي الإسلامي في ضوء مشروع شامل قامت به أيوفي لمراجعة وتطوير المعايير الشرعية ومعايير المحاسبة المالية ومعايير الحوكمة المتعلقة بالوقف، وذلك بالتعاون مع إستثمار المستقبل والمعهد الدولي للوقف الإسلامي.

كما وألقت السيدة تاليا مينولينا، الرئيس التنفيذي لوكالة تطوير الاستثمار في تتارستان، كلمة خاصة حول تأثير جائحة كوفيد-19 على التمويل الإسلامي في بلدان رابطة الدول المستقلة وما يخبئه المستقبل للمنطقة. وقدمت السيدة سابين سليم، الرئيس التنفيذي للوكالة الإسلامية الدولية للتصنيف، عرضاً تقديمياً عن تأثير جائحة كوفيد -19 على تصنيفات المؤسسات المالية الإسلامية.

من جهته شكر الأمين العام لأيوفي الحضور على مشاركتهم بهذا الزخم وعبر عن شكره لشركاء أيوفي في هذا الحدث الافتراضي على دعمهم وتعاونهم. وعلق قائلاً: "يسعدني بأن هذا المؤتمر أتاح الفرصة لأصحاب المصالح في صناعة التمويل الإسلامي لاكتساب الرؤى والأفكار من المتحدثين وذلك لاكشاف الطرق والوسائل المختلفة لمقاومة آثار جائحة كوفيد -19، بما في ذلك الحديث عن مجالات مهمة كالوقف، والعلاقة بين مقاصد الشريعة وأهداف التنمية المستدامة ". وأضاف قائلاً: "كانت أيوفي وما ومازالت في الطليعة فيما يتعلق بتقديم الإرشادات للصناعة بمساعدة مختلف أصحاب المصالح في هذه الأوقات الصعبة، وهي منفتحة دوماً على التعاون مع المؤسسات المختلفة في مختلف المجالات لتطوير الصناعة".

 

ملحوظة: من الممكن تحميل أوراق المؤتمر من الموقع الالكتروني لأيوفي