في احتفالية القدس: دولة رئيس الوزراء الفلسطيني يشيد بمواقف السعودية والمبادرات التي أطلقها البنك الإسلامي للتنمية

خاطب دولة رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور محمد اشتية اجتماع الهيئة العامة والحفل السنوي لصندوق ووقفية القدس، وفي مستهل حديثه أشاد بموقف المملكة العربية السعودية الأصيل والوطني والقومي الذي عبر عنه معالي وزير خارجية خادم الحرمين الشريفين بالتزام المملكة بخطة السلام العربية، وقال إن المملكة قطعت قول كل خطيب في المشهد السياسي في فلسطين.

خاطب دولة رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور محمد اشتية اجتماع الهيئة العامة والحفل السنوي لصندوق ووقفية القدس، وفي مستهل حديثه أشاد بموقف المملكة العربية السعودية الأصيل والوطني والقومي الذي عبر عنه معالي وزير خارجية خادم الحرمين الشريفين بالتزام المملكة بخطة السلام العربية، وقال إن المملكة قطعت قول كل خطيب في المشهد السياسي في فلسطين.

وأشاد الدكتور اشتية في الحفل الذي وقع خلاله البنك الإسلامي للتنمية مع مستثمرين فلسطينيين على اتفاقية انشاء صندوق وقف الإحسان للقدس واتفاقية صندوق تمكين القدس، بمبادرات رئيس البنك  الدكتور بندر حجار مما أدى إلى اضافة نوعية في العمل وتسريع الاجراءات وحرصه على تنفيذ كل ما يتفق عليه وبشكل مباشر في فلسطين، وقال دولته: " نشيد بقوة بمبادرة معالي رئيس البنك الإسلامي للتنمية بإنشاء صندوق التمكين الاقتصادي للشعب الفلسطيني برأسمال 500 مليون دولار" وأضاف أن الصندوق استطاع استقطاب القطاع الخاص الفلسطيني للانضمام له، وقال إنه يتوجب علينا إعلام الشعب الفلسطيني بان هذا الصندوق اصبح حقيقة واقعة، وان هذه المبادرة التي أطقها رئيس البنك تصب في خطة العناقيد الاقتصادية وخصوصا عنقود العاصمة القدس. وأضاف الدكتور أشتية محتفيا بمساهمات البنك: "إن البنك الإسلامي للتنمية قدم مساهمة مهمة لفلسطين في معالجة كورونا، والبنك قدم في غزة، والبنك قدم في القدس، وهذا يعزز وحدة الاراضي الفلسطينية، والبنك قدم للفلسطينيين في لبنان في مشاريع التمكين وإعادة اعمار مخيم نهر البارد".

وجدد الدكتور أشتية في ختام كلمته شكره للمملكة قائلا: " ننحني شكرا وتقدير للملكة العربية السعودية بشكل اساسي على دعمها المتواصل وآخرها مبادرة خادم الحرمين الشريفين لدعم  أوقاف القدس ب 150 مليون دولار"، كما أشاد بكل الدول العربية بلا استثناء التي قدمت دعما وتمويلا من خلال البنك او بشكل مباشر قائلا إن هذا الدعم عزز صمودنا على أرضنا.

من ناحية اخري أشاد رئيس البنك الإسلامي للتنمية بدور المملكة في إطلاق العديد من المبادرات لصالح فلسطين بوجه عام والقدس بوجه خاص، ومن ذلك إنشاء صندوقي الاقصى والقدس بموارد مالية تبلغ مليار دولار، وقد اسندت ادارتهما للبنك، وقال انه وبمبادرة من المملكة العربية السعودية تم انشاء صندوق التضامن الإسلامي للتنمية لمكافحة الفقر، وساهمت المملكة فيه بمليار دولار، والصندوق يساهم في إنشاء صندوق الاحسان الذي تم توقيع اتفاقيته خلال الاحتفالية ، وقال معالي رئيس البنك ان المملكة بادرت عام 2018 بإنشاء وقف لدعم مشاريع أوقاف القدس بمبلغ 150 مليون دولار، واسندت ادارته أيضا للبنك الإسلامي للتنمية، كما تم قبل شهرين اطلاق صندق التمكين الاقتصادي للشعب الفلسطيني برأسمال أولي قدره 500 مليون دولار ليعمل مع الفقراء والشباب العاطلين عن العمل، ويساهم البنك فيه بمبلغ 100 مليون دولار أمريكي، ويساهم فيه صندوق التضامن الإسلامي، ذراع البنك لمحاربة الفقر،  بمبلغ 50 مليون دولار أمريكي.