ماذا نفعل؟

يعمل صندوق العيش والمعيشة على إحداث التغيير للأحسن. وباستخدام نموذجنا التمويلي الابتكاري، نساعد على سد الفجوات التمويلية من خلال إتاحة التمويل الميسر للبلدان الأشد فقرا من بين أعضاء البنك لتنفيذ مشاريع تمسُّ الحاجةُ إليها في مجالات الرعاية الصحية والزراعة وتنمية البنية التحتية. ومن شأن ذلك أن يوفر أسباب التمكّن للحكومات المستفيدة، وأن يتيح لها وسيلة مستدامة لحفز النمو الاقتصادي، ورفع مستويات المعيشة للفئات الأضعف من السكان.

وما انفكت التحديات آخذةً بتلابيب البلدان الأشد فقراً حتى يومنا هذا. فقد خفّضت البلدان المتقدمة ميزانيات المعونة الخارجية التي تقدمها، في حين لم تشهد إيرادات الضرائب المحلية في الدول الأقل نمواً والدول ذات الدخل المتوسط من الشريحة الدنيا الأعضاء في البنك ارتفاعاً بالسرعة الكافية لتعوّض هذا الخفض في ميزانيات المعونة. علاوة على ذلك، لا تغطي صناديق التنمية التقليدية بعض جيوب الفقر المدقع لأسباب تتعلق بالنطاق، أو بعدم إمكانية الوصول إلى تلك الجيوب، أو بسبب الحاجة إلى تصميم المشاريع تصميماً بالغ التخصيص.