البنك الاسلامي للتنمية والصندوق الدولي للتنمية الزراعية (ايفاد) يوقعان اتفاقية للتعامل مع تغير المناخ وتحسن الامن الغذائي

وقع البنك الإسلامي للتنمية والصندوق الدولي للتنمية الزراعية (IFAD) على اتفاقية إطارية للتعاون والتمويل المشترك تهدف لمعالجة تغير المناخ، وتحسين الأمن الغذائي والمائي ودعم الأولويات الاستراتيجية الأخرى للبلدان الأعضاء المشتركة. وكجزء من الاتفاقية، ستنفق كل من المؤسستين مبلغ 250 مليون دولار أمريكي على مدى السنوات الخمس المقبلة (2021-2025) لتحقيق تلك الأهداف. وقع الاتفاقية رئيس البنك الإسلامي للتنمية الدكتور بندر حجار ورئيس الصندوق السيد جيلبرت ف. هونجبو.

 وتعليقًا على توقيع الاتفاقية، قال رئيس البنك الإسلامي للتنمية الدكتور بندر حجار

يأتي تجديد شراكتنا مع الايفاد في وقت يواجه فيه العالم تحديات اجتماعية واقتصادية غير مسبوقة ناجمة عن جائحة كوفيد 19. ويعتبر الأمن الغذائي والمائي من الأولويات الاستراتيجية للبلدان الأعضاء في البنك الإسلامي للتنمية  ومعظمها تقع في المناطق القاحلة وشبه القاحلة. ويؤدي النمو الديموغرافي وتغير المناخ إلى زيادة الضغط على هذه الموارد الحيوية ". وأضاف أن هذه الشراكة ستسمح بالمشاركة في إنشاء برامج تمويل واستثمار من شأنها مواجهة هذه التحديات، وهي أيضًا تساعد الدول الأعضاء على الاستفادة من الفرص التي تتيحها سلاسل القيمة العالمية لبناء المرونة وخلق الثروة في عالم ما بعد كوفيد19.”

 وستستكشف الاتفاقية افاق العمل المشترك في عدة مجالات مثل التنمية الزراعية والريفية، والأنشطة التجارية الزراعية ، وتطوير سلاسل القيمة ، وتحسين الوصول إلى الأسواق والخدمات المالية الريفية ، وتحسين الحصول على فرص العمل ، والتعاون فيما بين بلدان الجنوب. وتشمل المجالات الأخرى التي تحظى باهتمام الجانبين المياه من أجل التنمية الريفية ، وبناء القدرة على التكيف مع تغير المناخ والكوارث الطبيعية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة ؛ وتشمل ايضا العلوم والتكنولوجيا والابتكار وتطوير الحوار المجتمعي حول السياسات السياسات. ويتمتع البنك الإسلامي للتنمية والصندوق بتاريخ طويل من التعاون يعود إلى عام 1979 ، أي بعد أربع سنوات من إنشاء البنك الإسلامي للتنمية.