رئيس البنك الإسلامي للتنمية يبحث سير المشروع الوقفي للجامعة الإسلامية بالنيجر

التقى د. محمد سليمان الجاسر رئيس البنك الإسلامي للتنمية بالسفير ناصر الزعابي رئيس المجلس الدائم لصندوق التضامن الإسلامي التابع لمنظمة التعاون الاسلامي ورئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية في النيجر، حيث تم بحث العلاقة مع صندوق التضامن الإسلامي والذي يعتبر ثاني أكبر مساهم في صندوق تثمير ممتلكات الأوقاف الذي يديره البنك بمساهمة تبلغ 15.5 ملايين دولار أمريكي.

وتطرق الاجتماع لسير العمل في مشروع المجمع التجاري السكني الوقفي للجامعة الإسلامية بالنيجر، والذي وافق البنك الإسلامي للتنمية في عام 2010 على تمويله بمبلغ 15 مليون دولار أمريكي من صندوق تثمير ممتلكات الأوقاف.

وتطرق الاجتماع إلى الآثار الاجتماعية الهامة للمشروع وسبل الوفاء بالتزاماته المالية في سبيل تحقيق أهدافه النبيلة لخدمة طلاب وطالبات الجامعة ومجتمعات المنطقة.

لقد تأسست الجامعة الإسلامية في النيجر عام 1986 ويدرس بها حالياً حوالي 5200 طالب من 22 دولة، معظمهم من غرب إفريقيا. ويتوقع أن يزداد عدد الطلاب وتزداد الميزانية التشغيلية للجامعة (حاليًا في حدود 3 ملايين دولار أمريكي) مع اكتمال تشغيل الحرم الجامعي الجديد ، مما يتطلب توفير موارد إضافية لتغطية النفقات التشغيلية للجامعة. تجدر الإشارة إلى أن هذا المشروع الوقفي يقع في موقع مميز وسط العاصمة نيامي ويتكون من مركز تجاري يعلوه برج سكني، وقد اكتمل تنفيذ المشروع بنهاية عام 2019م.