رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية يخاطب ملتقى الأمانة العامة للأمم المتحدة حول الوظائف والحماية الاجتماعية

جدة / نيويورك ، 28 سبتمبر 2021 – شارك رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية الدكتور محمد الجاسر في ملتقى قادة العالم من أجل دعم الوظائف والحماية الاجتماعية للقضاء على الفقر.

وفي كلمته في حلقة نقاش حول 'سياسات الاقتصاد الكلي لتمويل الوظائف الخضراء والحماية الاجتماعية' في اطار ملتقى الامم المتحدة رفيع المستوى حول الوظائف والحماية الاجتماعية الذي يستهدف مكافحة الفقر، أكد الدكتور الجاسر على التزام مجموعة البنك بتوحيد الجهود مع المجتمع الدولي لتحقيق الأهداف المشتركة.

وأشار إلى أنه خلال عام 2020، كثف صندوق التضامن الإسلامي للتنمية الذي يبلغ رأسماله 10 مليارات دولار أمريكي، وهو ذراع البنك للحد من الفقر، دعمه للدول الأعضاء. ففي عام 2021، انضم البنك الإسلامي للتنمية إلى المبادرة العالمية بشأن الوظائف اللائقة للشباب، التي أطلقتها منظمة العمل الدولية لمعالجة عمالة الشباب. وقال إننا نثمن إطلاق منصة التسريع في ايجاد الوظائف والحماية الاجتماعية والتي توسع من نطاق الجهود المبذولة من خلال وضع أهداف طموحة، مشددًا على أن ذلك يشمل التمويل وخلق فرص العمل وتوسيع نطاق الحماية الاجتماعية للفئات المحرومة في القطاع غير الرسمي.

وكان من بين المتحدثين في جلسات النقاش المختلفة صاحبة الجلالة الملكة ماسكيما ملكة هولندا، ومدير عام صندوق النقد الدولي، ورؤساء مجموعة البنك الدولي، وبنك التنمية للبلدان الأمريكية، وبنك التنمية الأفريقي، والأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.  ومن الذين القوا كلمات رئيسية في المناسبة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ؛ ورئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو؛ ورئيس وزراء جامايكا، أندرو هولنس؛ والمدير العام لمنظمة العمل الدولية، غاي رايدر؛ ونائبة الأمين العام للأمم المتحدة أمينة محمد.

وقد أوضح رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية كيف خصصت المجموعة 4.56 مليار دولار أمريكي لبرنامج "الاستعداد الاستراتيجي والاستجابة " لمعالجة تأثيرات الجائحة. وفيما يتعلق بدور البنك الإسلامي للتنمية في التمويل الاجتماعي والمناخي والتمويل الأخضر، أشار رئيس مجموعة البنك إلى أنه في عام 2019، أطلق البنك الإسلامي للتنمية أول صكوك خضراء على الإطلاق حاصلة على تصنيف AAA، وجمع 1 مليار يورو و 1.5 مليار دولار أمريكي في عام 2020 لمعالجة آثار الجائحة، وأشار الدكتور الجاسر إلى أن البنك أصدر أيضًا أكبر صكوك للاستدامة، حيث جمع 2.5 مليار دولار أمريكي لتمويل مشاريع التنمية الخضراء (10٪) ومشاريع التنمية الاجتماعية (  90٪).

ومن الجوانب الأخرى التي تطرق اليها رئيس البنك صياغة سياسات إقليمية ووطنية متكاملة ومتماسكة، وتشجيع استثمارات القطاع الخاص والشراكات بين القطاعين العام والخاص، واستخدام التمويل المبتكر، وزيادة الشمول المالي للنساء والشباب، وتقليص الفجوة الرقمية.