ترأس معالي د. بندر حجار قمة الصكوك بلوكسمبورغ لسنة 2019، التي تعقد حول موضوع رئيسي بعنوان "الاستثمار من أجل الاستدامة". حيث تقدم رئيس البنك الإسلامي للتنمية بالشكر لحكومة لوكسمبورغ ووزارة المالية ومعالي الوزير غرامينيا على استضافة هذه الفعالية وعلى مشاركتهم المثالية في تنظيمها

كما صرح معالي د. بندر حجار"إنه لمن دواعي سروري البالغ أن أعلن اليوم أن البنك الإسلامي للتنمية سيصدر في هذا الشهر أول صكوك خضراء."

ويتماشى ذلك مع الجهود الجارية التي يبذلها البنك لتوسيع نطاق برامجه في مجال المناخ والتمويل الأخضر. وفي هذه السنة، اعتمد مجلس المديرين التنفيذيين في البنك أول سياسة نضعها بشأن تغير المناخ.

ويعتزم البنك إطلاق خطة عمله الأولى بشأن المناخ في مؤتمر الأطراف الخامس والعشرين.

علاوة على ذلك، يعمل البنك بشكل وثيق مع البنوك الإنمائية المتعددة الأطراف الأخرى، مثل بنك

الاستثمار الأوروبي والبنك الدولي، من خلال فريق تغير المناخ في البنوك الإنمائية المتعددة الأطراف من أجل وضع إطار للتمويل ينسجم مع اتفاقية باريس.

كما يعمل البنك على إعداد تقرير عالمي عن مستقبل سلسلة القيمة في قطاع المالية والوساطة المالية،

انطلاقا من مستقبل العملة، مرورا بمستقبل المؤسسات المصرفية والمالية ومستقبل المنتجات المالية، و وصولا إلى مستقبل الأصول المتبادلة أثناء المعاملات المالية، وكيف يجري البدء في تقنينها في شكل

رقمي. وبالإضافة إلى ذلك، أطلق البنك مبادرة لإنشاء مجموعة استشارية من مؤسسات التمويل الإسلامي للبنية التحتية بغرض إحداث منصة مشتركة للتعاون ومواءمة الأنظمة والسياسات.

ختاما، أعلن رئيس  مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، د. بندر حجار "يسرني أن أعلن أن البنك بصدد إنشاء لجنة عالمية رفيعة المستوى للتمويل الإسلامي  في إطار مشاركتنا مع أصحاب المصلحة في التمويل الإسلامي على الصعيد العالمي وفي ضوء الثورة الصناعية الرابعة. وسوف يجمع هذا الفريق بين قادة بارزين من قطاع الخدمات المالية العالمية (من داخل وخارج البلدان الأعضاء في البنك) لتقديم المشورة للبنك بشأن تطوير قطاع الخدمات المالية الإسلامية العالمي، وبشأن التأثير المحتمل للتطورات في الخدمات المالية العالمية وغيرها من المجالات على هذا القطاع. ويشرفني أن أدعو معالي الوزير غرامينيا إلى أن يكون عضواً في هذا الفريق."